غير مصنف

المال والإعلام وتجميل القباحة ..

قبل أشهر خرجت علينا قناة تلفزيونية جديدة اسمها “تلفزيون سوريا”، مدعيّة أنها مخصصة لمخاطبة لكل السوريين، وذلك قبل أن تكشّر عن أنيابها وأنياب كل العاملين فيها بأنها في الحقيقة ليست إلا بوقاً قطرياً موجهاً ضد كل السوريين الذين لم تأتِهم الثورة قبل سبع سنوات !!

هذه القناة الممولة من سيء الذكر عزمي بشارة، والتي ما هي إلا طفل ممسوخ ولد عن قناة “العربي” التي أنشأتها قطر في لندن قبل أعوام ودخلت كل بيوتنا بألوانها الزاهية وبرامجها اللطيفة !!

بذات المستوى الجذاب في ظاهره، ولد الطفل الممسوخ المسمى “تلفزيون سوريا” في تركيا من رحم “التلفزيون العربي” ، لنكتشف لاحقاً بأن القناة وكل محتواها لا يهدف إلا إلى الهجوم على كل ما هو “ضد الثورة” …

إذا علمنا أن تكلفة تأسيس “تلفزيون العربي” في العام الأول له هي 3 مليار دولار فقط دفعتها قطر عداً ونقداً من خلال سيء الذكر عزمي بشارة، فلنتوقع بأن ميزانية “تلفزيون سوريا” التي قد تساوي اٌقل من ذلك بكثير، لكنها ليست أقل من 100 مليون دولار على أقل تقدير!!

تخيلوا أن 100 مليون دولار هو رقم معد لإخراج كل من أنتج الكون من سفاهة من خلال حفنة برامج ، هناك 8 برامج منها فقط معدة للسباب والشتم والسخرية والمسخرة على كل من هم داخل سورية !! وعلى كل كلمة جامعة تخرج من داخل سورية !! وعلى كل خطاب أو سردية يلقيها أي شخص أكان مسؤولاً أم مواطناً بلا مسؤولية من داخل سورية !! وعلى كل ما ينتج في سورية !! وعلى كل من آمن بسورية !! … ليأتي أنس أزرق وزمرته وزعرانه ويقولون أن تلفزيونهم موجه لكل السوريين ((أضافوا لاحقاً عبارة “عدا القتلة” دون أن يعترفوا فيما إذا كان أبو محمد الجولاني قاتل مثلاً )) ..!!

دعونا لا ننجر وراء الألوان الزاهية ، والاستديوهات الراقية، والملابس الجميلة، والأفكار الخفيفة، والدعابات اللطيفة .. فوراء الصورة الزاهية ما وراءها من سفاهة وحقد ولؤم !!

لا نملك حتى الآن تجربة إعلامية وطنية بذات المعايير والمقاييس الإعلامية الزاهية ، لكنه المال يا عزيزي .. والمال يصنع من الجاهل بروفيسوراً، ومن شديدة القبح ملكة جمال !!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق